منتديات قوافل الحنين برعاية الشاعر عمر القاضي

لاقتراحاتكم تجدونا على الفيس بوك facebook ( شبكة الاعلامي عمر القاضي رام الله ) https://www.facebook.com/daristiaonlain2013/

المواضيع الأخيرة

» شبكة بوابة فلسطين الاعلامية دخول مباشر للصفحات والمجموعات والمنتد
الثلاثاء يوليو 04, 2017 9:51 pm من طرف الشاعر عمر القاضي

» مسابقة حكي فلسطيني بحث وتقديم الشاعر عمر القاضي
الأحد أبريل 23, 2017 4:44 am من طرف الشاعر عمر القاضي

» لانشاء بريد الكتروني جي ميل gmail.com بطريقة سهلة وسريعة
الأربعاء مارس 15, 2017 9:27 am من طرف الشاعر عمر القاضي

» امين عبد الله صناع الامل ديراستيا سلفيت فلسطين
الأحد مارس 12, 2017 2:16 pm من طرف الشاعر عمر القاضي

» يعقوب شاهين Yacoub Shaheeen الصفحة الرسمية فيس بوك
الأربعاء مارس 01, 2017 11:43 am من طرف الشاعر عمر القاضي

» اربح الاموال من الانترنت دون امتلاك موقع فقط من خلال المشاركة بال
الأربعاء مارس 01, 2017 3:49 am من طرف الشاعر عمر القاضي

» اليوم 21 ديسمبر شهر 12 بداية فصل الشتاء والمربعانية التي تستمر لم
الأربعاء ديسمبر 21, 2016 1:20 am من طرف الشاعر عمر القاضي

» ارشيف المواضيع العامة في منتديات طولكرم فلسطين
الأربعاء ديسمبر 21, 2016 1:19 am من طرف الشاعر عمر القاضي

» ساغفو قليلا خاطرة كلمات زعل ابو رقطي
الخميس ديسمبر 15, 2016 3:41 pm من طرف الشاعر عمر القاضي

تصويت

سجلوا جنسياتكم وافتخروا فيها
5% 5% [ 74 ]
6% 6% [ 90 ]
6% 6% [ 82 ]
5% 5% [ 74 ]
5% 5% [ 72 ]
5% 5% [ 70 ]
5% 5% [ 70 ]
5% 5% [ 71 ]
5% 5% [ 72 ]
5% 5% [ 71 ]
5% 5% [ 72 ]
5% 5% [ 72 ]
5% 5% [ 73 ]
5% 5% [ 71 ]
5% 5% [ 80 ]
5% 5% [ 71 ]
5% 5% [ 72 ]
5% 5% [ 70 ]
5% 5% [ 71 ]
5% 5% [ 75 ]

مجموع عدد الأصوات : 1473

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 2640 مساهمة في هذا المنتدى في 986 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 74 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو Brettcreno فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الخميس ديسمبر 20, 2012 8:00 am


    دمشق مقابل كييف للكاتب اسامة مصالحة

    شاطر
    avatar
    شاعر عذب المشاعر

    المساهمات : 1203
    تاريخ التسجيل : 01/09/2010

    دمشق مقابل كييف للكاتب اسامة مصالحة

    مُساهمة من طرف شاعر عذب المشاعر في السبت أبريل 12, 2014 1:41 am

    دمشق مقابل كييف/ أسامة مصالحة
    أسامة مصالحة
    Print A+a- كييف مقابل دمشق؟
    النسخة: الورقية - دولي الخميس، ٢٧ فبراير/ شباط ٢٠١٤ (٠٠:٠ - بتوقيت غرينتش)
    تُعيد الأزمتان، الأوكرانية والسورية، أطروحات»الجغرافيا السياسية»، أو «الجيوبوليتيكا»، الى واجهة الأحداث. ففي الأزمات الكبرى، تحديداً، تتكشف «الجغرافيا السياسية» عن إغراء ما. فهي تخفي أكثر مما تبدي، وتصمت أكثر مما تقول. ذلك أن أطروحاتها كانت دائماً ما تُطبخ داخل دوائر اكاديمية وأمنية مغلقة يكتنفها الغموض وتلف بها الأسرار.
    في هذه الأطروحات، تختلط الخرائط بسياسات الهوية بأنابيب النفط بتصورات خاصة عن القدر الحضاري. وفيها، على ما كان هالفورد ماكيندر يقول، يمتزج المسح المكثف بـ «التركيب الفلسفي»، منتجاً مفاهيم تتعلق بالمجال الحيوي، مناطق النفوذ، تقسيم العالم، خطوط التماس ونطاقات تصادم القوى. لكن، وعلى غرار سؤال ترتوليان الشهير، «ما الذي يربط أثينا بالقدس؟»، ما الذي يربط كييف بدمشق؟
    الإجابة الروسية المختزلة عن هذا السؤال تقول إن كلتا الأزمتين، الأوكرانية والسورية، تمت «فبركتهما»، في بعض معامل صناعة الثورات، بهدف تفكيك «الحضارة الروسية» لا غير.
    بتوسع أكبر، تتشكل الأطروحة الروسية من رواية بشقين. الأول، يتعلق بسورية، فيذهب الى أن مسعى الغرب لسحب البساط من تحت أقدام روسيا هناك سيجعل ظهر الجنوب الروسي منكشفاً أمام مد «الراديكاليات الإسلامية» التي تخوض روسيا ضدها حرباً ضروساً في الجنوب. الشق الثاني يقول إن المشروع الغربي في اوكرانيا لا يهدف فقط الى إلحاق اوكرانيا بالاتحاد الأوروبي، بل يهدف، ايضاً، الى ادخالها في حلف شمال الأطلسي. وهذا سيشكل تهديداً وجودياً لروسيا. فكييف ليست عاصمة اوكرانيا فحسب، بل هي مهد «الحضارة الروسية» نفسها. كلتا الأزمتين، إذاً، تنتميان الى النوع ذاته من التهديد لكن مع اختلاف في الدرجة.
    لا يعتقد الروس أن أطروحتهم تنبع من الفراغ أو أنها ضرب من هلوسة. فـ «الجغرافيا السياسية» الغربية، على تعدد مدارسها وتناقضاتها، كانت قد رسمت، فعلاً، استراتيجيات تعمل على «احتواء» روسيا منذ زمن طويل. تحيلنا الإجابة الروسية على التراث الفكري لـ «الجغرافيا السياسية» الغربية بدءاً بهارولد ماكيندر مروراً بسبيكمان وفوكوياما وهنتنغتون وجورج كينان وليس انتهاءً بكيسنجر وبريجنسكي.
    فلقد بنى هارولد ماكيندر، أحد الآباء المؤسسين للجغرافيا السياسية الحديثة، أطروحته الشهيرة «المحور الجغرافي للتاريخ» على فكرة أن «من يحكم اوروبا الشرقية يسيطر على قلب العالم، ومن يحكم قلب العالم يسيطر على جزيرة العالم، ومن يسيطر على جزيرة العالم يحكم العالم». و»المحور الجغرافي»، أو «قلب العالم»، هنا، هو روسيا. لكن ماكيندر ربط قدرة روسيا على السيطرة على العالم بامتلاكها كلاً من التنظيم المتطور والتكنولوجيا. فشل الاتحاد السوفياتي في تحقيق هذا الهدف الكبير، على رغم سيطرته على اوروبا الشرقية، أثناء الحرب الباردة، عُزي الى افتقاره الى تلك المستلزمات. أما نيكولاس سبيكمان، عراب سياسة «الاحتواء» الأميركية، فأعاد تنقيح اطروحة ماكيندر بطريقة استبدل فيها اوروبا الشرقية بـ «الأراضي المحيطة»، أو الحافة»، وهما، هنا، دول الشاطئ الأوروبي والشرق الأوسط، ثم «آسيا المدارية». وخرج سبايكمان بمقولة إن من يحكم «حافة الأرض» يحكم اوراسيا، ومن يحكم اوراسيا يتحكم بمصير العالم». وفي الخمسينات اعتمد جون فوستر دلاس، الذي ارتبط باسمه تأسيس «حلف الناتو» ووزير الخارجية الأميركي وشقيق مدير وكالة السي آي ايه، أطروحات سبايكمان وماكيندر، تماماً كما فعل كيسنجر في ديبلوماسية «البنغ بونغ». أما بريجنسكي، مستشار الأمن القومي الأسبق، فأعاد، في كتابه الذائع الصيت «لعبة الشطرنج الكبرى»، طرح افكار ماكيندر وسبايكمان من جديد. على ضفة النقاش الأخرى، يستحضر الأميركيون مشروع بوتين لبناء «اتحاد جمركي اوراسي» للتأكيد على النيات الإمبراطورية لروسيا، كما يستحضرون أطروحات الكسندر دوغين، القريب من المؤسسة العسكرية والأب الروحي لـ «الحزب الأوراسي» وصديق بريماكوف وبوتين المقرب، الأطروحات التي تنبني على فكرة بناء محور موسكو - برلين، وربما باريس، والتحالف مع العرب و إيران في مواجهة المد الليبرالي والهيمنة الأميركية، والدعوة الى ضم مناطق القرم وشرق اوكرانيا الى روسيا.
    بدأت الأزمتان، الأوكرانية والسورية، بفضل عوامل داخلية صرفة، لكنهما تطورتا باتجاه امتلاكهما بُعداً جيوسياسياً دولياً. والمثل يقول: عندما تتصارع الفيلة فالعشب هو الذي يُداس.


    * كاتب فلسطيني

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 22, 2017 11:17 am